الأربعاء، 12 ديسمبر، 2012

من هو مُحَلل النُظُمْ ؟

مُحَلل النُظُمْ (System Analyst):

هو الشخص الذي يقوم بعملية تحليل النُظُمْ؛ من حيث دراسة النظام القائم لتشخيص نقاط الضعف والمشكلات وتصميم نظام جديد وإقامته وتنفيذه وبعد ذلك صيانته ويرتبط مُحَلل النُظُمْ بشكل مباشر مع الأفراد سواء داخل المؤسسة أو خارجها فبدونهم لا يستطيع العمل مهما كانت مهارته أو خبرته ويجب أن يكون في محلل النظم بعض الصفات الخاصة (1).





تعريف أخر:
هو أحد المختصين بمجال نظم المعلومات والذي يقوم بعدة مهام في تطوير نظم المعلومات منها بحث المشاكل والتخطيط للحلول المناسبة وإختيار الأسلوب البرمجي أو النظام المناسب لحل لهذه المشاكل وتنسيق عملية تطوير البرمجيات لمقابلة احتياجات العمل (3).

تعريف أخر:
شخص لديه القابلية والقدرة والإمكانية على دراسة وتتبع الأنظمة اليدوية أو الممكنة العاملة في أي قطاع من قطاعات الدولة (الحكومية او القطاع الخاص) لتحديد أسلوب عمل وإحتياجات هذه الأنظمة والعلاقات الموجودة بينها وبين المحيط الذي تعمل به وعلاقتها مع الأنظمة العاملة الأخرى في نفس المؤسسة وقد تكون لها تأثير مع مؤسسات أخرى ووضع الحلول للمشاكل إن وجدت وتطوير الأنظمة العاملة لما هو أفضل ليحولها إلى أنظمة معلومات وتطبيقات تعتمد على استخدام الحاسوب. ومٌحَلِل النُظُمْ هو المسؤول عن جميع مراحل دراسة وتصميم النظام وحل المشاكل أو المعوقات والاختناقات الفعلية والإدارية إن وجدت ومسؤول عن متابعة تنفيذ النظام لإنجاحه والتغلب على الصعوبات التي قد تحدث (2).

• مسؤوليات وواجبات مُحَلِل النُظُمْ (2):
   - دراسة احتياجات المستفيدين (العملاء) لبناء وتطوير النُظُمْ والتطبيقات باستخدام الحاسوب.
   - جمع المعلومات عن النظام من خلال المستخدمين (الموظفين) والوثائق والأنظمة والتعليمات التي تتعلق بالنظام.
   - تحديد المشاكل والمُعوقات والاختناقات إن وُجدت ووضع الحلول لها.
   - تحديد علاقة النظام مع الأنظمة الأخرى.
   - إعداد الدراسة التحليلية للنظام بحيث تحتوي على أهداف ومحددات النظام وخريطة تدفق البيانات.
   - تحديد أسلوب تخزين ومعالجة البيانات وتوزيعها على الروابط.
   - تحديد العمليات والإجراءات التابعة للنظام وتحديد المدخلات والمخرجات لها.
   - تحديد واجهات النظام والفعاليات الأساسية التي يَضُمُها النظام.
   - تصميم نظام متطور مرن ويتلاءم مع واقع وطبيعة عمل المؤسسة وقد يتطلب تغيير في العملية الإدارية المتبعة لتسهيل العمل والقضاء على الروتين أو ما يُسمى بإعادة هندسة العمليات الإدارية (Business Process Reengineering) أو (BPR).
   - أن يوفر النظام الجديد للمؤسسة الدقة والسرعة والتقارير والإحصائيات والمخرجات التي تحتاج لها المؤسسة.
   - يُحدد لُغة البرمجة ويُعد المواصفات الفنية للبرنامج ليقوم المبرمج بكتابتها.
   - تحديد برامج الإدخال والتقارير (برامج المخرجات) والمشاهدة والتحديث بحيث تكون شاملة لمتطلبات المستخدم.
   - توزيع العمل على المبرمجين.
   - فحص البرامج التي يقوم المبرمج بكتابتها والتأكد من مطابقتها للمواصفات.
   - وضع الحلول اللازمة للحصول على المعلومات من البيانات المخزنة.
   - إعادة دراسة للأنظمة العاملة التي لا تفي بمتطلبات المستخدم والتنسيب بإعادة تطويرها.
   - إعداد أدلة الاستخدام للنظام (دليل التشغيل ودليل المستخدم).
   - إعداد الخطط والبرامج الزمنية اللازمة لتنفيذ المشروع.
   - إعداد تقارير العمل الفنية.
   - معرفة طبيعة المستخدمين والعاملين والعلاقات بينهم.
   - تدريب المرؤوسين والعاملين على النظام وتنمية مهاراتهم.
   - يحدد المُحَلِل احتياجات النظام من مواصفات وأجهزة حاسوب وطابعات وسكنر وشبكة أو أي متطلبات أخرى حسب طبيعة النظام.

• الخبرات التي من الضروري أن يتمتع بها مُحَلل النُظُمْ، وهي (1):
   - التنظيم والإدارة وإتخاذ القرار
   - تخطيط الإنتاج
   - المحاسبة المالية
   - التسويق وإدارة المبيعات
   - التخزين ومراقبة المخزون
   - الجدوى الإقتصادية
   - بحوث العمليات والإحصاء
   - طرق معالجة المعلومات
   - طرق البرمجة ولغاتها
   - نظم التشغيل والبرمجيات
   - الحاسب وتقنياته
   - مفاهيم النظم والمعلومات والإتصالات


بعض مواصفات مُحَلِل النُظُمْ الناجح (2):

   - أن يكون لديه معرفة بتكنولوجيا المعلومات الحالية حيث أنه مسئول عن تعريف المستخدمين والمدراء والمسؤولين كيف يمكن للتكنولوجيات الحديثة أن تفيد أعمالهم.
   - أن يكون لديه المعرفة العلمية في تحليل وتصميم النظم (System Analysis & Design).
   - لديه القدرة على الإبداع ووضع الحلول والأساليب العلمية والعملية للمعالجات المطلوبة لسير العمل.
   - لديه القابلية والقدرة في التعامل وإدارة الحديث وإجراء المقابلات مع مختلف المسؤولين والعاملين في العمل واستخلاص المعلومات التي يتطلبها عمله والوصول للمشاكل والإختناقات إن وجدت.
   - لدية القدرة والقابلية على الإقناع وطرح الحلول وتوصيل الأفكار التي لديه.
   - أن يكون لديه خبرة بالبرمجة، فسواء كتب أو لم يكتب مُحَلِل النُظُم البرامج فإنه يُفضل أن يعرف كيف يُبرمج كي يُعد بدقة المواصفات الفنية للبرامج التي يكتبها المبرمج.
   - أن يكون لديه مهارات في العلاقات بين الأشخاص وقادراً على التعاون وعلى تسوية المنازعات بين أعضاء فريقه.
   - أن يتمتع بالمرونة والقدرة على التكيف مع التحديات والمواقف الجديدة مع كل مشروع يَشرع في تطويره.
   - طبيعة محلل النظم تستلزم منه أن يكون ذو شخصية قوية وان يكون لديه حس أخلاقي، فالأخلاق صفة تجعل الشخص يفهم الفرق بين الصواب والخطأ ويتصرف تبعا لهما.

• الصفات الشخصية لمُحَلل النُظُمْ (1):
   - أن يكون له المقدرة على فهم المنظمة كنظام كلي شامل دون الإخلال بالمفاهيم التفصيلية الدقيقة.
   - أن يكون له القدرة على التعامل مع كل أنواع الإفراد على إختلاف شخصياتهم ومستوياتهم داخل أو خارج المنظمة، إن التعامل بلباقة ومرونة وحسن الإستماع للغير والتعبير الجيد عن الذات.
   ومن المرتكزات الأساسية في شخصية المُحَلل:
   - أن يكون لدية القدرة على التعامل مع البيانات تجميعاً وتصنيفاً وتحليلاً.
   - أن يكون له القدرة على كتابة التقارير.
   - القابلية والإستعداد للتعاون مع الآخرين.